باب الاستشارة

بسم الله الرحمن الرحيم

لكل منا في جهاز التربية دوره الفعال الذي لا يسد مكانه آخر

وللمستشارة التربوية في المدرسة الدور ألأهم والحساس

فهي القلب النابض ألذي يخفق بالإحساس بالآخرين

ويضخ مشاعر المحبة والألفة بين الجميع معلمين وطلاب وأهالي

وهي ذلك الحضن الدافئ الذي يشعرهم بالأمن والأمان

والأذن الصاغية التي تستمع لكل همسة وأنة تصدر عنهم.

كمستشارة في المدرسة ألأهليه قلنسوة سأبذل قصارى جهدي

لإثراء هذا الموقع بمواد قيمة تخص عملي الأستشاري

وأمداده بالمستجدات في الأستشارة التربوية ولقضايا التربوية المعاصرة


مع فائق الإحترام

المستشارة التربويه

حليمة تاية ومروة عودة